عمال شركة أوراسكوم يتوجهون غدا لتقديم بلاغ للنائب العام ضد أصحاب الشركة

كتبت: فاطمة رمضان

بدأ عمال شركة أوراسكوم اعتصام مفتوح في مقر الشركة بداية من يوم الخميس
الموافق 25 نوفمبر 2010، ومستمرين في الاعتصام، وذلك احتجاجاً علي:
محاولات إدارة الشركة طردهم من العمل بدون أي حقوق، واكتشافهم أن الإدارة
قد زورت توقيعهم علي استقالات أوصلتها الإدارة للتأمينات لكي تنهي
أعمالهم بدون أن تدفع لهم أي حقوق مقابل العمل لما يقرب من 20  سنة.
شركة أوراسكو للصناعات الحديدية، هي شركة ملك لأنسي ساويرس وشركاه
(أبنائه)، وتقع  الشركة في الكيلو 32 طريق مصر- أسكندرية الصحراوي، بجوار
القرية الذكية، عدد عمال الشركة الآن حوالي 700 عامل، قبل أقل من أربعة
أشهر كان عدد عمال الشركة حوالي 1500 عامل وعاملة، أي أنه تم تشريد ما
يقرب من 800 عامل (أكثر من نصف العمال) في أربعة أشهر فقط.


ويتحدث أحد العمال عن ذلك فيقول:” الشركة دي كانت ماشيه كويس، من يوم ما
جه المدير الجديد محمود فوده ومسك الشركة، والخراب جه، من قبل رمضان وهوه
ابتدا يصفي في الناس، ابتدا بتصفية العقود، كان بيصفي خمس عمال بخمس
عمال، وبعدها عشرة، وعشرين، والمرة دي سمعنا أنه عاوز يصفي 150 مرة واحدة
علشان كدا وقفنا”
وأكمل عامل آخر:” كان لازم نقف علشان زمايلنا، هما فاتحين بيوت، وفيهم
ناس واخده قروض من البنوك يدفعوها منين، يوم الخميس محمود فوده اجتمع بنا
وقال أن الشركة اتباعت للشركة الوطنية للصناعات الحديدة، ولما قلنا له
وإحنا هنروح فين قال جزء يوم العين السخنة، وجزء هيروح أكتوبر، ولما
رفضنا واعتصمنا رجع وأنكر اللي سبق وقاله، وقال أن الشركة لم تباع وأنها
سوف تغلق لحين إعادة تشغيلها،  هما جابوا لنا استقالات علشان نمضيها،
وكمان كانوا عاوزينا نمضي أننا أخدنا كل حقوقنا من الشركة، ولما رفضنا
زوروا توقيعاتنا علي الاستقالات وودوها التأمينات علشان ينهوا عقود
عملنا”
وأكمل عامل آخر فقال:” دي مش أول مرة يعملوا معانا كده، قبل كده من 3
سنوات حاولوا يفصلونا، ولما وقفنا تراجعوا”
وعن موقف الأمن و القوي العاملة تحدث أحد العمال فقال:” عربيات الشرطة
محاصرة الشركة، إحنا مش عارفين ليه، إحنا كل اللي بنطلبه هو حقنا، هو لو
حد فصل ضباط الشرطة دول ورماهم في الشارع هيعملوا أيه، وكمان جالنا من
القوي العاملة من مكتب كرداسة أثنين واحد فيهم أسمه فارس سليمان، وواحد
تاني أسمه رجب، ومسك لنا الكتاب وقال لنا أن صاحب العمل من حقه ينقلك
طبقاً للقانون، في أي مكان، ولو عقدك انتهي ما لكشي حاجة عنده، دا
بالنسبة للعقود الجديدة، أما بالنسبة للعقود القديمة زي ما صاحب العمل
عاوز، ممكن يقول لك أخرج بره، ولك عن الخمس سنين شهر، وعن الـ 10 سنين
شهرين، إدا غير الألفاظ اللي قالها وما نقدرشي نكررها، زاي موظف مسئول
يقول لنا لوا عاوز صاحب العمل يفصلك يفصلك، وإزاي ينقلني من شركة لشركة
تانية ويضيع حقي في عمل 20 سنة، لو القانون بيقول كده يبقي قانون ظالم،
يرميني أنا وولادي في الشارع بعد ما فنيت صحتي في الشركة، ولو القانون ما
بيقولشي كده ليه موظفين مكتب العمل يكدبوا علينا ويقفوا مع صاحب الشركة،
دا كمان لما رحنا نعمل محضر عندهم أثبات الاعتصام في أول يوم رفضوا
وقالوا إحنا هنجيلكم، ولما جم النهارده رفضوا يدونا رقم الصادر بتاع
المحضر ولا صورته ولا أي حاجة، وكمان زمايلنا شافوا خليل مدير شئون
الأفراد في الشركة عندهم في مكتب العمل وواخدينه بالحضن، وقفلوا الباب
عليهم معاه؟؟؟”
وأكمل آخر:” بيقولوا لنا حق الشركة تنقلني، طيب لو أنا عندي ظروف مراتي
عيانة وأنا اللي مسئول عن الأولاد، أسيبهم وأروح فين، وأنهي شرع وأنهي
قانون يقول كده؟؟” 

وعن إصابات العمل والعاهات المستديمة تحدث العمال عن أنه خلال الفترة
الماضية بلغت الإصابات أكثر من 10 حالات منهم أحمد علي مصطفي، ومحسن
اسماعيل، وجمال أسحق، وحليم شفيق، ووليد أحمد جاد، وبركة، وفرج
عبده،……
وبسؤال العمال عن السيفتي، أو اشتراطات السلامة والصحة المهنية، قالوا
“السيفتي….سيفتي، سيفتي أيه اللي بتتكلموا عليها”
وتحدث عامل فقال:” زميلنا ياسر زينهم أسطوانة الهواء ضربت رجله، وعملت له
عاهة مستديمة، جابوا له التعويض بتاع اشتراك التأمين علي الحياة اللي
بندفع اشتراكها، وخليل بتاع شئون العاملين استغل أنه ما بيعرفشي يقرا،
ومضاه علي استلام التعويض وتحتها ورقة استقالة من غير ما يعرف، وبعد كده
راح يقول لهم حقوقي قالوا له ما لكشي حقوق أنت مستقيل، يعني موت وخراب
ديار؟؟!!”
وأكمل آخر:” دا فيه حالات بتر أطراف، سواء أرجل أو أيدي أو أصابع، وفيه
ناس جت لها عاهات كثير وعايشة بمسامير في مفاصلها”

وعن التلاعب في العقود الجديدة حتي يضيعوا حقوق العمال، ذكر العمال بأن
هذه العقود يوقع عليها العامل علي بياض، ويتم وضع مدة لها حسب وجود شغل
من عدمه، فنجد عقود لمدة 3 شهور، وأخري لمدة 6 شهور، وفي حالة عدم وجود
عمل ينهون عقد العامل بدون أي حقوق، كما ذكروا أنهم للتخلص من حقوق
العمال المستمرين للعمل لسنوات، فمرة يكتبون العقد بأن يكون صاحب العمل
هو مهاب مسيحة، ومرة سميح سويرس،….

وعن التأمين علي الحياة ذكر العمال بأنهم يدفعون اشتراكه ومن حقهم تعويض
أجر 72 شهر، وهو ما لا يحدث، ففي كل الأصابات والعاهات التي حدثت أما
أنهم لا يعطونا شئ، حتي ياسر فلم يتعدي التعويض عدة آلاف.
وعن العلاج ذكر العمال بأنهم دون عن بقية شركات المجموعة، في نظام العلاج
التابع لميديكير، ندفع 15% من الكشف في العيادات والتحاليل، والأشعة وكل
أنواع العلاج، حتي من أصيبوا أصابات عمل لكي يذهبوا لعمل العلاج الطبيعي
يدفع زميلنا عن كل جلسة 7 جنيهات، هي نسبة الأ15%، هذا بخلاف 20% من ثمن
العلاج التي ندفعها.

هذا وسوف يتوجه العمال في الثانية عشرة من ظهر غد الخميس لتقديم بلاغ
للنائب العام ضد إدارة الشركة التي تفصلهم، وتزور توقيعاتهم، وترميهم في
الشارع بعد ان افنوا عمرهم بالشركة، وبعد أن أصيب عدد كبير منهم بعاهات
مستديمة نتيجة إصابات العمل، وسوف يكون معهم محامو المركز المصري للحقوق
الاقتصادية والاجتماعية.

والسؤال الموجه لوزيرة القوي العاملة، لماذا يتعمد موظفي الوزارة الوقوف
دائماً مع اصحاب الأعمال ضد العمال، خصوصاً وأن هذه ليست الواقعة الأولي
في هذا الشأن لموظفي القوي العاملة بمحافظة أكتوبر، ففي إضراب العاملين
بموقع اسلام أون لاين، وفي اعتصام عمال المستقبل للأنابيب حدث نفس الشئ؟،
السؤال الثاني لماذا تترك الوزراة العمال يصابون كل هذه الإصابات ولا
تحرك ساكناً، ولماذا تترك إدارة الشركة تفصل أكثر من نصف العمال دون أن
تحرك ساكناً؟؟؟!!!

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: