الإضراب العام والاحتجاجات تجتاح مختلف أنحاء فرنسا

الحكومة تعتدي على حقوق العمال بتغييرها نظام المعاشات

عن شبكة سي إن إن

ترجمة: عزة خليل

في يوم السبت 16 أكتوبر، خرج عشرات الآلاف من المحتجين إلى الشوارع في فرنسا، متظاهرين ضد المشروع الذي قدمته الحكومة لإصلاح نظام المعاشات. وفي باريس، نظم المتظاهرون طابورا طوله ميلين بالقرب من ميدان الباستيل التاريخي، رافعين اللافتات، ومطلقين الشتائم على حكومة  ساركوزي. وصرح وزير الداخلية بأن عدد المتظاهرين بلغ 835000 على مستوى البلاد، في حين ذكرت النقابات العمالية أن العدد وصل إلى 3,5 مليون شكلوا 200 مظاهرة في مختلف أنحاء فرنسا.

واعتبرت النقابات الإصلاح الذي يتضمن رفع سن التقاعد إلى 62 سنة، اعتداء على حق العمال في التقاعد عند سن 60 كما هو قائما في النظام الحالي. وعلى هذا، دعت أكثر من عشر نقابات فرنسية إلى إضراب عمالي على مستوى البلاد، وهو الذي دخل هذا السبت يومه الخامس. وضم الإضراب عمال من القطاع العام والخاص، بما فيهم قطاع المواصلات والتعليم والقضاء والمستشفيات والإعلام والبنوك. إلا إنه ذكر رسميا أن الإضراب لم يشارك فيه كل العاملين بشكل كامل، فعلى سبيل المثال قال مسئول بوزارة التعليم أن 30% فقط من العاملين في قطاعه استجابوا للدعوة.

وهكذا وضع مشروع إصلاح المعاشات حكومة ساركوزي في مواجهة تامة مع العمال، حتى قال بعض المحللين أن الحكومة تواجهه لحظة حاسمة في تاريخها. ورغم تصاعد الغضب، صدقت الجمعية العمومية الفرنسية يوم الأربعاء على مشروع ساركوزي للإصلاحات الذي لن يصبح قانوناً إلا بعد تصديق مجلس الشيوخ عليه.

وحيث شاركت عشر مصاف لتكرير البترول من بين اثنتي عشر في الإضراب، فقد اصطفت الحشود خارج محطات البنزين تحسبا لنقص الوقود. وأنعكس توقف العمل في مصافي البترول بشكل مباشر على المطارين الرئيسيين، أورلي وشارل ديجول. ورغم هذا قال وزير المالية الفرنسي إن البلاد لديها ما يكفيها من مخزون الوقود لمدة أسابيع، وأكدت الحكومة على عدم وجود عجز. كما أكد المتحدث باسم الرابطة الفرنسية لصناعة النفط على أن ضخ الوقود لم ينقطع بعد. ولم يحل كل هذا بين المستهلكين والتجمهر لدى محطات البنزين من أجل تخزين الوقود على سبيل الاحتياط. وإلى جانب هذا أدت الإضرابات أيضا إلى تقليص حركة القطارات في أنحاء فرنسا.

وانتقد عمدة باريس ساركوزي في مقابلة مع سي إن إن، متهما إياه بأن سلوكه يتصف بالغطرسة الغبية، إلى حد التفوه بعبارات عنيفة ضد بعض فئات من الموطنين الفرنسيين. وفي الوقت نفسه يصر ساركوزي على أن التغيرات ضرورية لأن ارتفاع العمر المتوقع للأفراد يزيد أعباء النظام المالي.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: