تقرير عن التصعيد الأمني ضد عمال امونسيتو امام مجلس الشعب

كتبت :- سهام شوادة

ألقت قوات الأمن المتواجدة عند اعتصام عمال امونسيتو فى شارع القصر العينى القبض على 20عامل من عمال شركة امونسيتو المعتصمين منذ ما يزيد على الشهر بعد أن اعتدت عليهم الشرطة بالضرب المبرح فى شارع مجلس الشعب.

كان العمال قد اجتاحتهم موجة من الغضب على أثر فشل اجتماع لجنة القوى العاملة بحضور وزيرة القوى العاملة للوصول لحل لمشكلتهم، مما دفع العمال للتجمع أمام بوابة مجلس الشعب منددين بعدم تعامل الحكومة مع مشكلتهم بالجدية الواجبة.

هذا وقد اشتبكت قوات الأمن مع العمال وقامت بالاعتداء عليهم وإلقاء القبض على ما يقرب من 20 عامل واقتادتهم الى قسم قصر النيل وقام عدد من المحامين بالذهاب اليهم .

وردد العمال بعض الهتافات المعادية لحسين مجاور منها ” مش هنسيبك يا حرامى .. يا خليفة العماوى ، يا حرامى يا نصاب اتفقت مع مين فى تشريد العاملين ، يا كبير المرتشين مش هنمشى ومش هنلين بس هنخلى نهارك طين ، مش هتمشى يا مجاور موتك لازم يجى قبل موتنا ”

فما كان من قوات الامن الا الاعتداء على العمال ومحاصرتهم بالمئات من جنود الامن المركزى التى ما كان منها الا القيام  بالاعتداء على العمال بالضرب فضلا عن ضرب الصحفيين وتكسير كاميراتهم او مسح الصور التى قام بالتقاطها المصورين .

فقام العمال بالرد على ذلك العنف وذلك بنقل وقفتهم الى وزارة العدل وهناك تم احتجازهم من قبل قوات الامن بعدما تم سحل وضرب البعض واعتقال البعض الاخر

يذكر ان العمال قد علقوا اعتصامهم الذى استمر لمدة 21 يوم بعد والذي انتهي بتوقيع اتفاقية مع وزارة القوي العاملة وبنك مصر والنقابة العامة للغزل والنسيج وممثلي العمال من اللجنة النقابية، وبمقتضاها يتم صرف تعويضات نظير خروجهم على المعاش المبكر، ولكنهم فوجئوا بأن الاتفاقية من جانب الحكومة ملغية، وأن البنك يريد التراجع عن دفع مبلغ التعويض كاملاً كما نصت عليه الاتفاقية .

هذا وقد طالب العمال بتفيذ الاتفاقية او تشغيل الشركة وذلك بعد اعتصامهم والذى دخل فى يومة الخامس عشر على التوالى .

وقام العمال بتعليق جثة دون عليها اعدام ميت فضلا عن افتراشهم رصيف مجلس الشعب عند الباب الرئيسى للمجلس وقام قوات الامن بالرد على ذلك الاجراء بغلق شارع مجلس الشعب وشارع القصر العينى بعدما قام المارة بالتجمهر بجوار العمال متضامنين معهم فى مطالبهم المشروعة وهو ما استفز الامن .وما زال العمال منقسمين الى قسمين الاول يعتصم امام مجلس الشورى والاخر امام مجلس الشعب  فى حصار امنى مشدد .

وقد اسفرت اشتباكات الامن عن العديد من الاصابات التى الحقت بالعمال ومنهم رجب خضر الخولى الذى ذهب الى مستشفى المنيرة للكشف الطبى معانياً من  العديد من الجروح وقام الاطباء باعطائة مخدر حتى يقوموا بخياطة 3 غرز عقب اصابتة بنزيف حاد فى راسة.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: