بيان اليوم الخامس عشر لعمال أمونسيتو

يامبارك قول لسرور .. الشركات لازم تدور

 اتضحت الرؤية الأن أمامنا وظهرت أبعاد المؤامرة، فمنذ اللحظة التي هرب فيها عادل أغا خارج البلاد بعد صدور حكم بسجنه بسبب الديون المتراكمة عليه وكل الأطراف المعنية بمصير المجمع قد قررت تصفيته وبيعه وتشريد العمال ويمكن الاستدلال على ذلك من الأتي:

1-   أن البنك قد استمر في صرف رواتب العمال لمدة 14 شهر دون تشغيل المجمع رغم وجود مفوضين عن البنك لتشغيل الشركة ورغم صلاحية المصانع للعمل والانتاج.

2-   تصريح وزيرة القوى العاملة بمجلس الشعب منذ أكثر من شهر بأن المصنع غير صالح للتشغيل وأن ماكيناته وخاماته قد تم نهبها رغم عدم صحة ذلك ورغم عدم معاينتها للمجمع للوقوف على حالته.

3-   أنه بعد تحويل قضية أمونسيتو إلي لجنة القوي العاملة بمجلس الشعب تم تشكيل لجنة لدراسة إمكانية التشغيل من عدمه، وكان تشكيل هذه اللجنة بشكل أساسي من رجال أعمال ومندوبين عنهم بالإضافة إلي سعيد الجوهري رئيس النقابة العاملة للغزل، وقد ذهبت هذه اللجنة لزيارة المجمع وهي عاقدة النية أساساً على تصفيته واتضح هذا تماما من تصريحات أحد أعضاء اللجنة المستثمر سيد البرموشي، فبدون معاينة فعلية لمصانع المجمع قد صرح البرموشي بأنه يجب غلق مصنعين والاكتفاء بتشغيل باقي المصانع بنصف طاقتها فقط مع عدم شراء أي قطع غيار للمصانع… ولا تعليق على هذا.

ويتضح من كل ما سبق أن النية منعقدة منذ البداية على تصفية المجمع وتشريد عماله، ونحن رغم هذا مازلنا مصرين على الدفاع عن مصنعنا وعلى المطالبة بتشغيله.

والسؤال هنا: ما هو دور الحكومة في كل ما سبق؟!

والإجابة هي أن الحكومة في الدور العاشر أما العمال فهم على الرصيف.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: