المصري اليوم: خبراء: احتجاجات العمال تلزم الحكومة بإعادة النظر فى قواعد الخصخصة.. واسترداد الشركات «أمر حتمى»

  كتب   محمد عبدالعاطى   

طرحت الأحداث العمالية التى تشهدها الفترة الراهنة تساؤلات حول القواعد «الثابتة» لأداء الخصخصة ونتائجها فى مصر وآليات تقييم الشركات وضمان حقوق عمالها، قبل بيعها، فى ظل توصيات البنك الدولى بتحرير أسواق البلدان النامية.

وطالب خبراء الاقتصاد بضرورة تكسير القواعد الموضوعة حالياً وتنظيم عملية بيع شركات قطاع الأعمال العام التى وضعتها الحكومة وتعمل بها لجنة الخصخصة، على خلفية مجموعة من الأحداث منها نزاع شركة «عمر أفندى» بين الحكومة والمستثمر السعودى جميل القنبيط، و«النيل للكبريت» بين الحكومة ومساهمى القطاع الخاص، واعتصام وإضراب «طنطا للكتان».

كانت الحكومة استردت عدداً من الشركات منها «قها» و«الرى» و«الكراكات» التابعة للقابضة للتشييد حالياً. وقال مصطفى السلاب، وكيل اللجنة الاقتصادية بمجلس الشعب، إن الخصخصة لم تشهد التنظيم الكافى خلال العشرين سنة الماضية، وهو ما أدى إلى نتائج سلبية ظهرت حالياً فى صورة اعتصامات وإضرابات.

وأضاف السلاب فى تصريح لـ«المصرى اليوم» أنه كان من الواجب وضع بنود مكثفة فى عقود بيع الشركات تتعلق بالحفاظ على حقوق العمال لعشرات السنين، على أن يكون فيها كل ما يخدم العامل المجتهد.

وطالب بضرورة وقف الخصخصة، بعد أن أثبتت التجربة ضياع حقوق العمال، ونجاح العاملين الخارجين من القطاع العام فى عملهم مع القطاع الخاص وهو ما يحتاج إلى الدراسة المتأنية.

ودعا السلاب الحكومة إلى ضرورة تغيير قواعد الخصخصة وتقييم الشركات قبل بيعها فى حالة الإصرار على استكمال البرنامج وإعادة النظر فى الشركات المقترح بيعها خلال الفترة المقبلة، خاصة أن التجربة لم تعد على المواطن بأى فائدة.

وقال إنه من الممكن استرداد المصنع أو الشركة بعد بيعها حال تعرض العمال لظلم من المستثمر وهو ما سيتم التحقق منه فى صفقة بيع «عمر أفندى» وبعض الشركات التى تشهد أحداثاً عمالية، مشيراً إلى ضرورة تأسيس جهة رقابية لمتابعة عملية الخصخصة.

وقالت الدكتورة عالية المهدى، عميدة كلية الاقتصاد والعلوم السياسية بالجامعة الأمريكية، الخبيرة الاقتصادية بالمركز المصرى للدراسات الاقتصادية، إن المركز أعد دراسة عام ٢٠٠٦ حول نتائج الخصخصة، على خلفية أزمة «عمر أفندى»، اعتمد فيها على عينة تضمنت ٢٣ شركة تم بيعها للقطاع الخاص وتضمنت نقاطاً إيجابية منها زيادة جودة المنتج والتوسع الأفقى والرأسى، فضلاً عن زيادة أجور العمالة، بعد خفض معدلات التشغيل بنسبة ٢٠٪ ثم رفعها بنفس النسبة وبمتوسط أعمال صغيرة للعمال.

غير أن عالية المهدى أكدت تغير الظروف منذ ٢٠٠٦ وحتى الآن وهو ما يستلزم إعادة النظر فى القواعد المنظمة للخصخصة والشركات المقترح بيعها منذ ٢٠٠٤.

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: