تقرير المرصد النقابي والعمالي المصري النصف الثاني من شهر فبراير 2010

كتبت: فاطمة رمضان

 

بلغت عدد الاحتجاجات خلال النصف الثاني من شهر فبراير لعام 2010، 31 احتجاج في 28 موقع عمل، وذلك لأن المعوقين قاموا بثلاثة وقفات احتجاجية في ثلاثة أيام مختلفة أمام محافظة القاهرة ومجلس الشعب بالتبادل، وممرضات مستشفي طنطا الجامعي تظاهروا أمام المستشفي، وأمام المحافظة في يومين متتاليين، وقد بلغ عدد من أضرب أو أعتصم أو تظاهر خلال هذه الفترة حوالي 3500 عامل، بينما بلغ عدد من ذكر عددهم فيمن هدد سواء بالاعتصام أو الإضراب أو التظاهر حوالي 500 عامل، هذا بخلاف العديد من الفئات مثل أساتذة الجامعات أو البيطريين، أو العلميين، وغيرهم ممن هددوا، ولم يذكر عددهم.

وفيما يلي أهم خصائص هذه الاحتجاجات:

1- بلغ عدد الاحتجاجات في القطاعات الصناعية 5 احتجاجات فقط،  بينما بلغ عدد الاحتجاجات في القطاعات الخدمية 15 احتجاج، وعدد الاحتجاجات في قطاعات المهنيين 6 احتجاجات، وفئات أخري مثل المعوقين، وأصحاب المعاشات والصيادين 5 احتجاجات، وفيما يخص العمال في القطاعات الصناعية والخدمية، فقد بلغ عدد الاحتجاجات في القطاعات الحكومية علي رأسهم العاملين في قطاعي التعليم والصحة 12 احتجاج، و7 احتجاجات في القطاع الخاص، واحتجاج واحد في قطاع الأعمال.

2- كما سبق وأن تحدثنا عن تمركز الاحتجاجات أكثر في محافظة القاهرة والتي بلغ عدد الاحتجاجات بها وحدها 11 احتجاج، وذلك بسبب الاعتصامات والوقفات الاحتجاجية أمام المجالس التشريعية والوزارات المختصة، تلتها محافظة أكتوبر 4 احتجاجات ثم 3 احتجاجات في محافظة الغربية.

3- لقد كان التهديد بالاعتصام أو الإضراب من أكثر الطريق الاحتجاجية استخداما حيث بلغ عدد المواقع التي هددت  14  موقعاً تلاه الوقفات الاحتجاجية والتظاهر والمسيرات 12 مرة، ثم الاعتصام 7 مرات، وكان أهمها اعتصام عمال شركة طنطا للكتان أمام مجلس الوزراء الذي استمر 16 يوم، ومن الطرق الأخري للاحتجاج  تقدم العاملين في شركة السوبر جيت باستقالة جماعية لوزير النقل بسبب تردي أوضاعهم المالية والفنية، وطالبوا باستبعاد رئيس الشركة.

4- لقد كان من أكثر الأسباب للاحتجاج خلال الفترة البحوثة، هي المطالبة بالأجر المتغير والذي تكرر 8 مرات، فممرضات مستشفي طنطا الجامعي  يعانون من عدم صرف البدلات مثل بدل العدوي وبدل طبيعة العمل، ةيطالبون بزيادة بدل الوجية، كذلك العاملين بمستشفي التأمين الصحي بالاسماعيلية لم يصرفوا الحوافز منذ ثلاثة أشهر، ونقابة البيطريين تطالب لأعضائها العاملين بالحكومة بصرف حافز الإثابة، تلاها كل من المطالبة بالحق في العمل والاحتجاج ضد الفصل أو التصفية، والتعسف وكل منهما 6 مرات، مثلما حدث مع عمال طنطا للكتان، وعمال شركة سالمكو، وفيما يخص التعسف مثفقد اعتصم عمال شركة الألمنيوم بسبب سوء معاملة المهندس المختص، أو تعسف العاملين بمجلس المدينة ضد سائقي التوك توك، أو التعسف من قبل هيئة الطيران ضد المراقبين الجويين، ثم العمل المؤقت وعلي رأسهم المعلمين في العديد من المحافظات، والمطالبة بالمستحقات وعلي رأسها الراتب.

5- فيما جاء ذكر النقابات فيه كان للنقابات دور أيجابي 7 مرات، 5 نقابات عامة (العلميين- الصيادلة- المحامين- البيطريين- التجاريين)، ونقابات مصنعية وهي  نقابتي سالمكو للغزل، والألمنيوم.

6- فيما جاء ذكر دور الأمن، فقد كان له دور سلبي 4 مرات، من  التشابك والاعتداء سواء  من قبل أمن جامعة طنطا وأمن الجهاز المركزي للإحصاء علي المحتجين، وتدخل الأمن العام بفض احتجاج صيادي الاسماعيلية و منع دخول الأعضاء والصحفيين اعتصام نقابة التجاريين.

للاطلاع على الاحتجاجات بالتفصيل إضعط

http://www.scribd.com/doc/28133887

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: