عمال طنطا للكتان يتهمون وزيرة القوى العاملة بالتلاعب بمصالحهم

كتبت: سهام شوادة

اتهم عمال شركة طنطا للكتان وزيرة القوى العاملة بالتلاعب بمصالحهم مرة اخرى بالتعاون مع صلاح مسلم رئيس اللجنة النقابية بالشركة، حيث لم تنفذ الوزيرة وعدها بفتح باب المعاش المبكر. وكان العمال قد علقوا اعتصامهم أمام مجلس الوزراء الذي دام لمدة 16 يومًا بناء على هذا الوعد .

 هذا وقد أشار هشام أبو زيد العكل إلى أن صلاح مسلم رئيس اللجنة النقابية بالشركة طلب من العمال أن يقوموا بتحرير محاضر بأقسام الشرطة وبلاغات للنائب العام ضد المستثمر السعودى الذى امتنع عن تشغيل الشركة وهو ما رفضة العمال بشدة قائلين ” احنا ملناش دعوة احنا قلنا عاوزين الشركة تشتغل بس الوزيرة قالت مفيش شغل فية معاش مبكر وهى الى ارغمتنا “

وقال العمال إن اعتصامهم لمدة 6 شهور على التوالى بمقر الشركة بميت حبيش البحرية بالاضافة الى اعتصاممهم امام مجلس الوزراء كان رسالة فقط للحكومة بأن العمال رافضين فكرة المعاش المبكر بشتى الطرق لانهم يعولون أسرا. وأضافوا أن الأيدي العاملة التى عملت لمدة تترواح ما بين 15 و 30 سنة بالشركة لا يمكن أن تتنازل بهذه الوصيلة عن تلك الصناعة الوطنية التى تريد الحكومة أن تلغيها، وذلك بعدما تخلت عن الفلاحين زراعى الكتان وهم لا يعلمون لمصلحة من هذا ؟.

 واضاف العمال أنهم عندما رفضوا تحرير محاضر ضد المستثمر، قامت الوزيرة بالاتصال بمحافظ الغربية ليقوم بتقديم بلاغ للنائب العام ضد الكعكى مالك الشركة، متهمة أياه بالوقوف وراء الاعتصامات والوقفات الاحتجاجية التى تشهدها الشركة، وتوقفه عن صرف المرتبات الخاصة بالعاملين بها، وعدم توفير الخامات ومستلزمات الإنتاج لتشغيل المصانع وسحب المخزون من الشركة إلى مخازن الشركة بالنوبارية.

 وأدان العمال موقف المحافظ والوزيرة حيث قالوا إن تلك مجرد خدعة جديدة تقوم بها وزيرة القوى العاملة للتنصل من المعاش المبكر بعدما بعث المستثمر للوزيرة برسالة تفيد بأن هؤلاء العمال لا يلزمونه، واذا كانت هى تريد حل مشكلتهم فلتقم هى بدفع المعاشات .

 واتهم العمال الوزيرة بانها فى مأزق ولذلك تريد التخلص منه بالاستعانة بالعمال، ولتكن الأزمة بين العمال والمستثمر، وهو ما رفضه العمال بشدة معلنين أن وزيرتهم هى التى قامت ببيع الشركة للمستثمر، ولتتحمل وحدها النتيجة، مشيرين انهم سيمهلوا الوزيزة أسبوعا واحدًا للعمل على حل مشكلة المعاش المبكر، واذا لم تستجيب لطلبهم هذا فسوف يقومون مرة أخرى بالاعتصام أمام مجلس الوزراء، ولكن هذه المرة الكلمة ليست كلمة رئيس النقابة وامين الصندوق الذين اجبروا العمال على فض الإضراب ولكن الكلمة كلمة العمال .

 وأشار العمال لبيان اليوم السابع عشر لاعتصامهم  والذى جاء فية انهم  نجحوا  بصمودهم طيلة 17 يوما في فضح الصفقة المشبوهة لبيع الشركة بتراب الفلوس لصالح المستعمر السعودي عبد الآلة الكعكي، وهو ما دفع كذلك الشركة القابضة للصناعات الكيماوية برئاسة عادل الموزي إلى الإسراع بنشر إعلان في كافة الجرائد القومية والمستقلة يحذر فيها من التعامل بالبيع أو الشراء  مع أرض شركة طنطا للكتان.

واضاف البيان أن لجنة الحريات بنقابة المحامين  قد تقدمت ببلاغ إلى النائب العام ضد رئيس الشركة القابضة وكل من له صفة من وزراء شاركوا في عقد البيع المشبوه، ولذلك قاموا بتعليق الاعتصام فقط، لا فضه، محققين انتصارا كبيرا لعمال مصر حيث تم إيصال صوتهم إلى اتحاد العمال الأمريكي الذي نظم وقفة احتجاجية تضامنا مع عمال الكتان.

كما أرسلت مؤسسة دولية شكوى إلى منظمة العمل الدولية تتهم فيها الحكومة المصرية بالتقاعس وعدم حماية حقوق عمال طنطا للكتان.

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: