بيان اليوم الثالث عشر (أول يوم)لعمال طنطا للكتان من شارع حسين حجازي الجمعة الثانية

في ضوء آخر الأحداث الجارية صمم عمال طنطا للكتان علي مواصلة جهادهم والوقوف في وجه من يتهم العمال باتهامات عديدة سواء من جانب الوزيرة أو من جانب المفوض العام للشركة.

ورداً علي بعض الافتراءات في بعض الصحف والقنوات الفضائية يهيب العمال بالقائمين علي هذه الوسائل أن يتصلوا بالعمال لمعرفة حقيقة الأمر، وهي أن عمال طنطا للكتان جميعاً يريدون العمل حفاظاً علي أرزاقهم، ولكن إرادة الشركة هي من يتعسف ويريد تخريب الشركة وعدم تشغيلها، وقد قامت الإدارة بإخلاء الشركة من الخامات والأتوبيسات، وقد سجلنا ذلك بمحاضر في القوي العاملة في الغربية أكثر من مرة، كما أن الإدارة بعد أن أخذت الكتان من الفلاحين اللذين كانوا يزرعونه، فإنها امتنعت وعلي مرآي ومسمع من كل الجهات في محافظة الغربية وغيرها عن أن تعطي الفلاحين حقوقهم في ثمن الكتان، مما جعلهم لا يزرعون الكتان مرة أخري، فليقول لنا من يدعي أن العمال يعطلون الإنتاج، من الذي يعطل الإنتاج، نحن أم المستثمر السعودي عبد الآله الكحكي وإدارته؟ ومن الذي يتستر علي ذلك؟!!

ونشكر نحن عمال طنطا للكتان كل من شاركنا في صلاة الجمعة الثانية في شارع حسين حجازي، من المتضامنين من القيادات العمالية والنشطاء وأعضاء مجلس الشعب، اللذين أصبح لهم حضوراً قوياً لدي العمال، وكان علي رأسهم الأستاذ يسري بيومي، والأستاذ عادل البرماوي.

وقد تحدثوا في آخر الأحداث والمستجدات وشدوا من آزارنا، ونعلن نحن العمال أننا مستمرون في اعتصامنا لحين الحصول علي كل حقوقنا.

عاش عمال طنطا للكتان

عمال طنطا للكتان

20-2-2010

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: