أعضاء الكتلة البرلمانية للأخوان المسلمين والنواب المستقلون يواصلون تضامنهم مع عمال طنطا للكتان

كتبت: سهام شوادة

 واصلت الكتلة البرلمانية للاخوان المسلمين بمجلس الشعب تضامنها مع عمال كتان طنطا وتقديم اكثر من بيان عاجل حول الأوضاع المأساوية لشركة طنطا للكتان والعاملين بها.

 هذا وقد حصلت ” تضامن” على نسخة من بيان العاجل المقدم من النائب ابراهيم زكريا يونس والموجة الى د. رئيس مجلس الوزراء، ووزيرة القوى العاملة والهجرة، ووزير الاستثمار بشأن ضعف الحكومة المصرية فى مواجهة المستثمر صاحب شركة طنطا للكتان.

 وقال البيان أن المستثمر يعمل على تصفية الشركة وإهدار ثروة اقتصادية وبشرية كبيرة وتشريد للعمال وإهدار لحقوقهم القانونية، وهو ما تمثل فى عدم الاستجابة للمطالب القانونية للعمال بصفة دائمة منها عدم صرف الشركة للعلاوة الدورية المقررة بقانون العمل بمقدار 7% من الأجر الاساسى، ووقف صرف الحافز للعمال على الأجور الاساسية الحالية، وعدم تنفيذ قرار وزير الاستثمار بشأن بدل الوجبة بقطاع الغزل والنسيج، وامتناع الشركة عم صرف الأرباح للعاملين رغم تحقيق فائض بالموازنة .

 وشدد البيان على أن المصيبة الكبرى تكمن فى قيام إدارة الشركة بفصل كل من يطالب بحقة من العاملين فصلا تعسفيا، بمن فيهم النقابيون ممثلو العمال والمحصنون قانونا، وكذلك عدم احترام الاحكام القضائية الصادرة لصالحهم بالعودة للعمل .

 وطرح  البيان العديد من التساؤلات وهى  فى أى دولة نحن ؟ وبأى شرعية نتعامل ؟ وهل نحن فى الغابة ؟ هل اصبح العمال كالأيتام على موائد اللئام ؟ وأين دور الحكومة والقوى العاملة؟ وهل أصبحت وزارة القوى العاملة تبرر أفعال الشركة ولا تهتم بالحقوق القانوية للعمال؟ وهل أصبحت وزارة القوى العاملة عاجزة عن أية اتفاقية موقعة بين النقابة والشركة ؟ ولمصلحة من يتوقف العمل بالشركة منذ 31 مايو 2009 وحتى الآن ويشرد العمال بالشوارع ولا تجد الوزيرة أمامها حلا للتفاوض حوله سوى المعاش المبكر للعمال ؟ أليست هذة مأساة كبيرة؟ ٍ

هذا وقال النائب البرلمانى صابر أبو الفتوح إن الحكومة الممثلة فى وزيرة القوى العاملة والهجرة هى المسئولة عن تشريد هؤلاء العمال لأن العمال لم يتدخلوا فى بيع الشركة ليتحملوا تشريدهم، ولذلك فلتتحمل وحدها تلك الخسارة ولا تقوم بشكوة المستثمر المتعنت فى صرف حقوق العمال لأنه لا يوجد مستثمر متعنت بل توجد حكومة ضعيفة .

واضاف النائب يسرى بيومى أن اعتصام عمال طنطا للكتان يمثل دفعة قوية لجميع شرفاء مصر لينتزعوا حقوقهم من أفواه الحكومة المتعمدة تشريد العمال لاكتمال عرض مسلسل الإهمال الحكومى للعمال وإهدار مبدأ سيادة القانون فضلا على أن بيع شركة كتان طنطا ماهو إلا بيع كرامة المصريين معها.

 بينما قال د. جمال زهران عضو مجلس الشعب إن أهالى شبرا الخيمة يحيون العمال على نضالهم حيث إن العمال هم الأيدى العاملة وهم أساس البلد ونواة المستقبل لأنهم هم من سبق وبنوا الأهرامات.

واضاف النائب أن الحكومة عندما عجزت عن حل أزمة عمال كتان طنطا قامت بفتح باب المعاش المبكر لتضيف الى مصيبة العمال مصيبة أكبر وهى بيع شركات مصر وكرامة مصر لمستثمرين جاءوا خصيصا لاستعباد عمال مصر وطردهم من بلادهم بدعوى الاستثمار .

 بينما وجة الشكر القيادى العمال كمال أبو عيطة لشارع حسين حجازى المتنبى للعمال، فلقد سبق وتبنى اعتصام موظفي الضرائب العقارية الذين انتزعوا حقوقهم من أفواه الحكومة بدعم من أهالى ذلك الشارع العظيم .

Advertisements

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: