عمال طنطا للكتان: احنا زهقنا من الكلام .. مش هنمشي إلا لما ناخد حقنا كامل المرصد النقابي والعمالي المصري،دراسة حالة رقم (4) لشهر فبراير 2010

كتب: محمد ناجي

يستمر أكثر من 400 عامل من عمال شركة طنطا للكتان (والبالغ عددهم حوالي 950 عامل) في إعتصام مفتوح أمام رئاسة مجلس الوزراء بشارع حسين حجازي، والذي بدأ صباح يوم الإثنين 8 فبراير 2010، ويأتي هذا الاعتصام بعد إضراب واعتصام داخل الشركة استمر 37 يوما وذلك بعد أن قامت  إدارة الشركة بفصل زميلهم صلاح مسلم رئيس اللجنة النقابية يوم الخميس 7 يناير 2010 بتهمة تحريض العمال علي الإضراب في 1 ديسمبر 2009 بسبب إيقاف العامل محمد سعد  عن العمل ولم يفض العمال الإضراب إلا بعد التراجع عن قرار فصل محمد.

ولكن العمال لم يعاودوا الاعتصام ويفترشوا رصيف مجلس الوزراء من جديد للإعتراض علي قرار فصل رئيس لجنتهم النقابية فقط ولكن للمطالبة بحقوقهم التي نهبها المستثمر السعودي عبد الأله الكحكي ويعرضوا مطالبهم المشروعة علي مكتب رئيس الوزراء ووزيرة القوي العاملة وقد صاغ العمال مطالبهم في اليوم الأول للأعتصام في بيان تحت إسم (بالروح بالدم … رزق عيالنا أهم) وقد كانت مطالبهم كالأتي:-

1-          إعادة الشركة للقطاع العام وضخ أموال بها لتشغيلها، والتعاقد مع الفلاحين لزراعة الكتان حتي تستطيع الشركة أن تشتغل.

2-                             صرف العلاوات الدورية التي قررها قانون العمل كلها بأثر رجعي.

3-                             صرف الحافز للعاملين علي أساس الأجور الأساسية الحالية.

4-                             عودة كل العمال المفصولين سواء في 2007 أو 2008 أو 2009.

5-                             صرف الأرباح للعاملين منذ 2005 وحتي الآن.

6-                             سداد أموال التأمينات للعمال عن فترة االإضراب السابق.

وقد جاء إلي حضر للعمال في مكان الاعتصام في أول أيامه عبد الهادي القصبي- عضو مجلس الشوري عن محافظة الغربية- وعرض علي العمال أن يتم خروج 170 عامل فقط منهم علي المعاش المبكر، بمكافأة قدرها 35 ألف جنية فقط، ولكن العمال رفضوا هذا العرض وتقدموا بمذكرة لمجلس الوزراء طالبوا فيها أنه وفي حالة عدم تحقيق مطالبهم والتي جائت في البيان الصادر عنهم فإنهم يوافقون علي الخروج إلي المعاش المبكر بشرط ألا تقل قيمة مكافأة نهاية الخدمة عن 45 ألف جنية، مع توفير معاش مقبول، ويطبق هذا كله علي جميع العمال وبدون استثناء.

وفي ثالث أيام الاعتصام أصدر العمال بيانا أخر قدموا فيه الشكر لسكان شارع حسين حجازي لتضامنهم مع العمال، وأشار العمال في البيان إلي أنه تم نقل ثلاثة من العمال المعتصمين إلي المستشفي -نتيجة لإصابتهم بهبوط حاد في الدورة الدموية نتيجة البرد القارس وقلة التغذية- وهم (ثروت محمد و طاهر محمد و سمير عطية)، وأكد العمال في أخر البيان أنهم لن يتحركوا من مكانهم إلا بعد التوصل إلي تسوية نهائية وعادلة لمشكلتهم مع المستثمر السعودي.

ولم يمر اليوم الثالث من الاعتصام دون أن يلعب الأمن دوره المعتاد في هذه المواقف، حيث تعامل الأمن بعنف شديد مع العمال والصحفيين والنشطاء المتضامنين، بدأت الإشتباكات مع العمال عندما حاول العمال نصب الخيام لتقيهم من المطر والبرد فحاول الأمن منعهم من ذلك ولكن العمال تصدوا لذلك وقاموا بإقامة الخيام، بعد ذلك بقليل  قام الأمن بالإعتداء بالضرب وقام بسحل بعض العمال في الشارع منهم (هشام ابو زيد ( نقابى)- ربيع فتحى ابو ليلة- محمد ابراهيم مشعل- عاشور عاطف حامد-   احمد الوهيدى نصر( نقابي)- جمال عبد النبى عثمان)، ولم يتوقف الأمر عند ذلك بل  اعتدي الأمن أيضا علي صحفيين وباحثين في المرصد النقابي، كما قام بضرب النشطاء المتضامنين ووضعهم في بوكس شرطة لفترة طويلة قبل أن يطلق سراحهم،  وقد قام الأمن بزيادة عدد القوات  حتي وصلت عدد سيارات الأمن المركزي إلي أكثر من 10 سيارات ولكن رغم هذا القمع الأمني الشديد والظروف الصعبة التي يعاني منها العمال إلا أنهم أصروا علي استكمال اعتصامهم إلي أن يحصلوا علي حقوقهم كاملة، وقد تقدم العمال ببلاغ للنائب العام عبر المركز المصري للحقوق الإقتصادية والإجتماعية يتهمون فيه الأمن بالإعتداء علي العمال والنشطاء ومنع الصحفيين من تأدية عملهم.

وقد أصدر العديد من منظمات المجتمع المدني والجمعيات والمكاتب الحقوقية بيانات تضامن مع العمال مثل (المركز المصري لحقوق الإقتصادية والإجتماعية ومؤسسة الهلالي للحريات ومركز أولاد الأرض لحقوق الإنسان والمرصد النقابي والعمالي المصري ودار الخدمات النقابية وغيرها، وكلها أدانت اعتداءات الأمن علي العمال والصحفييين، كما تضامن العديد من الشخصيات العامة مع العمال وقاموا بزيارتهم في مكان الاعتصام ومنهم أعضاء مجلس الشعب الأساتذة (حمدين صباحي وسعد عبود ويسري بيومي) والأستاذ جورج اسحق وأكد العمال أن هذه الزيارات رفعت بشدة من روحهم المعنوية.

ويقول العمال أنهم سمعوا كلاما كثيرا من المسئولين الذين ذهبوا اليهم لعرض مشكلتهم كانت كلمات هؤلاء المسئولين بالغة التعبير منها:-

– سعيد الجوهري (رئيس النقابة العامة للغزل والنسيج): (أنا لو معرفتش أحل مشكلة طنطا للكتان دي وأجيب للعمال حقوقها هسيب النقابة وألبس طرحة، وبعدين هو مين المستثمر ده ولا ابن مين في مصر علشان يعمل كده) ويتسائل العمال، لماذا لم يقدم الحاج سعيد استقالته حتي الآن أو يلبس الطرحة؟

– اللواء محسن العياط (مدير الأمن في الشركة): (أبقوا خلوا حسني مبارك اللي قال لكم علي العلاوة يدهالكم)

– عبد الحميد الشنواي (محافظ الغربية): (التيار عالي عليا وعليكم ومش هقدر أعملكم حاجة)

– عائشة عبد الهادي (وزيرة القوي العاملة): (فيه أيد خفية ورا الموضوع)

– وائل علام (وكيل وزارة القوي العاملة غي الغربية): (أنا هشغلكم وأجيبلكم حقوقكم، ولو معرفتش مش هدخل الغربية تاني)

وقد بدأ العمال في طرح مشكلتهم فقال السيد مكي العامل بالشركة: (بقالنا شهرين مبنقبضشي، ولا بناخد علاوات ولا حوافز ولا أي حاجة، بعد فك الإضراب الأولاني وزارة القوي العاملة دفعت لنا شهر علي الأساسي، وبعد كده المستثمر ضغط عليها علشان متدفعش مرتبنا، علشان يضغطوا علينا).

وأضاف رأفت دياب: (بعد حل الإضراب الكبير اشتغلنا شهر وعشرين يوم، بعد كده ملقناش جاز ولا خامات نشتغل بيها لأن المستثمر خد الخامات وداها أسكندرية لـ  شركة نوفاسيد والتي يملكها المستثمر، خد كل الخامات ماعدا الكتان، وبعد كده فضي عجل العربيات المخصصة لنقل العمال، وبعدين فرغ الصمغ في مصرف المجاري، وأخذ كل العربيات الجديدة اللي في الشركة (عربيتين ميكروباض تويوتا،وعربيتين زراعيتين، و5 عربيات ملاكي منهم اتنين صيني وواحدة ريجاتا وواحدة مرسيدس جديدة وسيارات أخري)

وتدخل سعيد حسان في الحوار ليضيف: (أنا شغال في الشركة من سنة 2001 بسركي يومية 8 جنية ولحد دلوقتي، وفي سنة 2004 ، تم تعيين عمال جدد تابعين للإدارة بعقد من 350 إلي 3000 جنية زائد التأمينات الشاملة زي المعينين وطبعا لهم علاوات وأرباح، واحنا ملناش أي حقوق، ولو أي حد أصيب مننا بإصابة عمل بيرموه بره الشركة زي الكلب، لما وقعت علي دماغي في سنة 2004 خدوني علي المستشفي في عربية نصف نقل، ومدفعوش أي حاجة في تكاليف العلاج، إلا إن زميلي محمد عبد الهادي هو اللي تحمل تكاليف علاجي كلها، ويضيف سعيد، أمن الشركة كان عايز يجندني ويخليني أنقل كلام زمايلي ليهم من الاعتصام مقابل رشوة 10 الاف جنية، ولكني لما رفضت، قام خالد أبو عجور وخالد الشيشيني بالتعدي عليا بالضرب خارج الشركة)

ويذكر أنه في أثناء اعتصام العمال أمام مجلس الوزراء حدث حريق كبير جدا في الشركة، يقول هشام أبو زيد عنه: (الخام اللي بيتصنع منه الخشب أسمه الساس، وده لو اتخزن فوق بعضه فترة كبيرة بيشتعل لوحده، حتي الميه مبتطفيهوش وطبعا إدارة الشركة مسئولة عن الحريقة دي بشكل أساسي لأنها أهملت في تخزين الساس)

وقد جائت هتافات العمال معبرة جدا حيث هتف العمال ضد سياسات الخصخصة وضد الإستثمار الذي خرب ديارهم وشردهم ونددوا بدور النقابة العامة ووزارة القوي العاملة المتواطئ مع المستثمر، وقد هتف العمال:-

(علي في سور السجن وعلي .. بكره الثورة تقوم ماتخلي /  الإضراب مشروع مشروع .. ضد الفقر وضد الجوع / آه .. آه .. يا بلدنا يا تكية .. يا وسية .. للمستثمر والحرامية / يسقط يسقط الاستثمار .. اللي خلي الدار دمار / بالروح بالدم .. رزق عيالنا أهم / يا وزير الاستثمار .. إحنا بينا وبينك طار / ولا سعودي ولا ياباني .. كتان طنطا راجعة تاني / مش هنفرط مش هنبيع .. حقنا فيها مش هيضيع / عواد باع أرضه يا ولاد .. الموزي باع أرضه يا ولاد .. يا ولاد غنوله يا ولاد .. علي عرضه وطوله يا ولاد / اصحي يا عيشة وقومي من النوم .. عمال طنطا ما شافوا النوم / السعودى قال لنا .. مالكوش حقوق عندنا / آه يا حكومة هز الوسط .. أكلتونا العيش بالقسط / آه يا حكومة هز أكتاف .. أكلتونا العيش الحاف / عايزين حكومة جديدة .. بقينا ع الحديدة / عايزين حكومة حرة .. العيشة بقت مرة / باعوا شركتنا بلترين جاز .. للمستثمر في الحجاز/ يا مبارك مصر بتاعتي .. انت رئيسنا ولا الكعكي / يا حكومة ساكتة ليه .. السعودي دفعلك إيه.)

وعلق العمال لافتات في مكان اعتصامهم تبرز مشكلتهم كتبوا عليها:-

(الطريق إلي الاستثمار ليس علي حساب حقوق العمال / ذبحوا الكتان برعاية الغيلان / عادل الموزي باعها وقال روحوا في داهية يا عمال / باعوا مصر والكتان اسألوهم باعوا بكام؟)

هذا وقد شارك العمال صلاة الجمعة يوم 12-2-2010، عدد كبير من المتضامنين منهم: يسري بيومي عضو مجلس الشعب، ومحمد عبد القدوس عضو نقابة الصحفيين ولجنة الحريات، وعبد الحليم قنديل منسق كفاية، وعدد من العمال من عدد من المحافظات  أعضاء اللجنة التنسيقية للحقوق والحريات النقابية.

المرصد النقابي والعمالي المصري

12-2-2010

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out / Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out / Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out / Change )

Google+ photo

You are commenting using your Google+ account. Log Out / Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: