تسقط مباحث أمن الدولة.. عاش نضال عمال المحالج

في دليل جديد تقدمه الدولة وزبانية وزارة الداخلية على وقوفهم ضد العمال وفقراء مصر لصالح رجال الأعمال، قام ضباط أمن الدولة اليوم بفض اعتصام عمال شركة النيل لحلج الأقطان بالقوة أمام مجلس الشعب، والاعتداء بالضرب على الأستاذة فاطمة رمضان عضو حركة تضامن والباحثة بالمرصد النقابي والعمالي أثناء قيامها بعملها في متابعة أحداث الاعتصام

 كان ما يقرب من 400 عامل من أصل ألف في الفروع المختلفة بالشركة (المنيا، زفتى، الإسكندرية، كفر الزيات، المحلة، وإيتاي البارود) قد تجمعوا اليوم أمام مجلس الشعب معلنين اعتصاما مفتوحا احتجاجا على محاولات مالكي الشركة لتطفيشهم وبيع المصانع في شكل أراضي إذ عمدت إدارة المستثمرين إلى تأخير أجور العمال لفترات طويلة، كما قامت بخصم 4 أيام من مرتب شهر أبريل، مما دفع العمال للامتناع عن القبض وإعلان الاعتصام والإضراب عن العمل منذ 29 أبريل وحتى الآن

 ويعد الاعتداء الأخير على عمال المحالج هو الثاني من نوعه في أقل من أسبوع، بعد قيام قوات الأمن بالاعتداء على عمال مصنع المنيا في 16 مايو في محاولة لفض إضرابهم، الأمر الذي أدى إلى إصابة عاملين بجروح وآخر بأزمة قلبية

 كما أن إضراب أبريل هو الثاني خلال عام، حيث نفذ عمال جميع المصانع في يوليو الماضي اعتصاما وإضرابا عن العمل احتجاجا على امتناع إدارة الشركة عن صرف علاوة الـ 30% التي تقرر صرفها في مايو 2008، وحتى بعد التفاوض وقبول العمال بتخفيضها إلى 10%، التفت الإدارة على ذلك وقامت بخصم 3 أيام من أجوار العمال، الأمر الذي دفعهم للإضراب، هذا بالإضافة إلى التخريب المتعمد للشركة من جانب الإدارة، عن طريق تقليص الإنتاج، وبيع المكن.. وغيرها، كما يقول العمال

 إن كفاح عمال المحالج حلقة جديدة من حلقات نضال كل عمال مصر من المحلة وغزل شبين وطنطا للكتان وغزل الفيوم والضرائب العقارية وعمال الأسمنت وغيرهم الكثيرين، ضد استغلال الاستثمار وهمجية أجهزة الأمن، وقد تعلم العمال وتعلمنا منهم أن السبيل الوحيد للتصدي لهذا الاستغلال وهذه الهمجية هو استمرار كفاحهم ونضالهم الجماعي

 

الإضراب مشروع مشروع.. ضد الفقر وضد الجوع

 

 حركة تضامن

مايو 2009

 

عمال حلج الأقطان يقررون المبيت أمام مجلس الشعب والضغوط الأمنية تطول الصحفيين

كتبت باهو عبدالله

يعتصم منذ الساعة العاشرة من صباح اليوم حوالي 400 عامل بشركة النيل لحلج الأقطان أمام مجلس الشعب، في خطوة تصعيدية بعد الاعتصام في مواقعهم بالمحافظات المختلفة منذ يوم 28 إبريل. قدم العمال من ستة محافظات هي المنيا وكفر الشيخ وزفتى وإيتاي البارود والمحلة والاسكندرية لإسماع صوتهم لنواب مجلس الشعب ولرفع مطالبهم المشروعة تماما وهي

 1- دفع أجورهم كاملة

فالعمال لم يتسلموا مرتبات شهري إبريل ومايو حتى هذه اللحظة. كما أن إدارة الشركة تفرض تخفيض أجورهم بنسبة تصل إلى 60% من أجورهم الأصلية. منذ  شهر نوفمبر من العام الماضي والادارة تعمل بدأب على تخفيض الأجور تدريجيا حتى وصلت مؤخرا إلى هذه النسبة المذرية.  

  صرف نسبة العاملين في الأرباح وهي 10 % – 2 

3- عدم فك أو بيع أي معدات من المصانع

4- عدم نقل أي عامل خارج المصانع

5- عدم تكرار المأساة الانسانية والمتمثلة وتأخير صرف المرتبات

6-تشغيل مجموعة المصانع بالمنيا وتوفير قطع الغيار اللازمة لها

7- توفير الأقطان للمحالج بجميع الفروع

برغم مشروعية مطالب العمال وبساطتها، فهي بالفعل أقل القليل، لم تهتم إدارة الشركة بمطالب العمال وتجاهلتهم طوال مدة اعتصامهم التي وصلت إلى الشهر. هذا بالطبع ليس بالأمر الغريب فقد تمت خصخصة الشركة في عام 1997 وكان هدف المستثمر الذي قام بشرائها هو الحصول على الأراضي وليس بناء الشركة والتربح منها. أما الان وهم يعتصمون أمام مجلس الشعب أمام مرأى ومسمع الجميع فقوات الأمن بدأت عملية فض الاعتصام بهدوء عن طريق التضييق على العمال المعتصمين. فلم تكتف بتطويقهم منذ وطأت أقدامهم الرصيف المقابل لمجلس الشعب بل منعت جميع العمال من الخروج من الكردون الأمني سواء كان لإحضار الطعام أو قضاء الحاجة، الأمر الذي يعني أن الأولوية المطلقة هي فض الاعتصام وليس النظر في مطالب العمال المشروعة 

لقي العمال عدد من نواب مجلس الشعب وعلموا بانعقاد جلسة غدا صباحا فقرروا المبيت أمام المجلس حتى يضغطوا من أجل مناقشة مطالبهم والبت فيها بدلا من حالة التسويف والتجاهل الحاصلة طوال مدة اعتصامهم في مقار الشركة بالمحافظات المختلفة. لكن قوات الأمن تستكثر عليهم افتراش الأرض أمام المجلس ولا تريد للصحافة أن تغطي تضييقهم على العمال، فقد تم سحب كارنيه سيد تركي، الصحفي بجريدة الدستور، وكما جرت العادة بدأ الضباط بتهديد الصحفيين في حالة استمرارهم في تغطية اعتصام العمال.

عمال النيل لحلج الأقطان بأمس الحاجة لجميع أشكال التضامن التي تساعدهم على استكمال الاعتصام وتحميهم من استخدام الأمن للقوة، من وفود تضامنية و تبرعات عينية من أكل وشرب و تغطية إعلامية وتطوع محامين للدفاع عنهم.

عاش نضال عمال النيل لحلج الأقطان

عاش كفاح الطبقة العاملة

  

منتدى البريد المصري:صوت إضراب موظفي البريد في كفر الشيخ وغيرها من محافظات مصر

برغم الاغراءات المتمثلة في التعديلات بالأجور والبدلات المجزية، يصمد موظفو البريد  ويصرون على استمرار اعتصامهم ليحققوا مكاسب لزملائهم بهيئة البريد في سائر محافظات مصر..هذه هي الكلمات التي عبر بها أحد موظفي البريد في القاهرة واصفا زملائه  في كفر الشيخ

لمتابعة أخيار إضراب واعتصام موظفي البريد في كفر الشيخ وغيرها من محافظات مصر ..إقرأ بقلم الموظفين أنفسهم على مدونة منتدى البريد المصري

 http://postegypt.alafdal.net/forum.htm

لمشاهدة صور موظفي البريد بالمؤتمر الصحفي والوقفة الاحتجاجية في نقابة الصحفيين يوم 6 يونيو

بيان تضامن بتاريخ أغسطس 2009

 اضغط هناهيئة البريد تشن حملة عقاب جماعي ضد الموظفين في كفر الشيخوانتصار الموظفين مرهون بوحدتهم ,,اضغط هنا 

وقفة احتجاجية أمام مجلس الشعب لعمال النيل لحلج الأقطان الأحد القادم

ينظم عمال النيل لحلج الأقطان وقفة احتجاجية أمام مجلس الشعب يوم الأحد 24 مايو القادم في حوالي الساعة 11 صباحا

للمطالبة بصرف كامل أجورهم المتأخرة والعلاوة بنسبة 10% والحوافز وللتوقف عن إجراءات التصفية الشركة

عمال النيل الحلج معتصمين في المنيا والمحلة وزفتا وكفر الزيات منذ يوم 29 إبريل

الوقفة الاحتجاجية ستشهد قدوم وفود من المحافظات المختلفة

عمال شركه طنطا للكتان يتعرضون للضغوط

فى محاوله من اداره شركه طنطا للكتان اعاقه جهود العمال لانتزاع حقوقهم المشروعه قام مدير عام الشركه بمجازاة رئيس اللجنه النقابيه / صلاح ابراهيم مسلم  بخصم شهر من راتبه و حرمانه من الحوافز و المكافئات لمده عام و ذلك بتهمه الاعتداء على مدير عام مصنع اليوريا

عاجل: تحويل 5 من عمال الاسعاف الطاير لنيابة الجيزة الكلية والاستيلاء على عهد العمال لإجبارهم على فض الاعتصام

كتب مالك عدلي
يعتصم عمال الاسعاف الطاير منذ مساء يوم 13 مايو أمام مقر عملهم بشارع البحر الأعظم للمطالبة بحقوقهم المشروعة والبسيطة وهي تثبيت أوضاعهم الوظيفية والتأمين عليهم صحيا واجتماعيا والانتظام في صرف مرتباتهم واصدار تراخيص مزاولة المهنة لهم، واعطائهم نسخ من عقود العمل الخاصة بهم.
لثلاث أيام على التوالي ونصيب العمال من المسئولين هو المماطلة والتسويف تارة، والتهديد تارة أخرى. أما في صباح اليوم 16 مايو فقد وصل الأمر إلى مداه إذ فوجئ العمال بأسلوب الادارة الإجرامي والرخيص بالإستيلاء على عهدهم وهي عبارة عن 35 سيارة إسعاف حديثة بمعداتها وارسالها لمكان غير معلوم – في حين أنهم موقعين باستلام تلك العهد ومقرين بمسئوليتهم عن أي أضرار تلحق بها. والأنكى كم ذلك، حينما ذهب العمال لتحرير محضر باختفاء عهدهم من محل عملهم فوجئوا بالمسئولين بقسم شرطة الجيزة يمتنعون عن تحرير محضر أو اتخاذ أي اجراء لإثبات الحالة
.
 هؤلاء العمال الآن لا حول لهم ولا قوة في ظل امكانية تحملهم مسئولية مهمات عمل هم مسئولين عنها تقدر بملايين الجنيهات وتم الإستيلاء عليها رغما عنهم وتمتنع الجهات الرسمية عن اتخاذ اجراء قانوني في الموضوع ، ويأتي هذا في إطار تكالب كل الأجهزة المعنية لإجهاض أي صوت مطالب بحقوقه من بين صفوف العمال الذين لم يعد في قوس صبرهم منزع.
 
إذا عدنا بالذاكرة إلي الوراء قليلا فإن عمال الإسعاف الطائر الذين تنكل بهم جهة عملهم هم نفس الأشخاص الذين قاموا بواجبهم علي أكمل وجه وقت العدوان الصهيوني الأخير علي غزة وخاطروا بأرواحهم في سبيل القيام بواجبهم ،وحينما شرعوا في المطالبة ببعض حقوقهم يتم التعامل معهم بكل خسة وحقارة من قبل الأجهزة المعنية بحل مشكلتهم.

أخيراً  و بعد أن رفضوا مغادرة القسم دون إثبات محضرهم و النظر في شكواهم ، تمت احالة خمسة منهم إلى نيابة الجيزة الكلية بتهمة إثارة الشغب، في حين أن المتهم الحقيقي(مدير الادارة العامة لاسعاف مصر ومدير الادارة العامة للرعاية العاجلة ) تتم استضافتهم في مكتب مأمور القسم.
أسماء العمال الذين تم تحويلهم إلى نيابة الجيزة الكلية:
1- محمد سامي محمد
2- عمرو علي عبدالعليم
3-محمد سيد حسن
4- طارق علي خضير
5- حمادة أحمد الخطيب  

المرصد العمالي:عمال النيل لحلج الأقطان مضربون على مستوى الجمهورية لمدة 19 يوما

دراسة حالة (3)

المرصد النقابي والعمالي المصري

شهر مايو2009

عمال شركة النيل لحلج الأقطان علي مستوي الجمهورية

مضربون عن العمل ومعتصمون منذ 19 يوم ويتساءلون

من يطبق القانون؟؟!!

بدأ عمال شركة  النيل لحلج الأقطان علي مستوي الجمهورية في فروعها التي لم تغلق بعد في (المحلة – كفر الزيات- إيتاي البارود- زفتي- المنيا والأسكندرية)، والبالغ عددهم 1000 عامل، إضراب عن العمل واعتصام في أماكن عملهم منذ يوم 29/4/2009، وحتي الآن مستمرين، وذلك بسبب إصدار رئيس مجلس إدارة الشركة السيد عبد العليم الصيفي قراراً بأنتقاص حقوقهم في تخفيض الجهود والحوافز من 45 يوم لكل عامل شهرياً إلي 26 يوم فقط، وإعادة النظر في المحالج غير العاملة.

وقد كان عدد عمال شركة محالج الأقطان قبل الخصخصة سنة 1997 أكثر من ثلاثة آلاف عامل، والآن العدد هو ثلث هذا العدد.

وتحدث أحد عمال مصنع المحلة فقال:” السيد الصيفي منذ أتي وهو يسرق حقوقنا، فالعلاوة  الـ 30% قرر عدم صرفها، وعملنا إضراب واعتصام وتدخل المسئولين  بالتفاوض وتم الاتفاق بحضور القوي العاملة أن نصرف العلاوة 10% فقط وليس  من مايو كما أقرت بل من أكتوبر 2008 ووفقنا، ولكنه قبل أن يصرفها، أيضاً قام بخصم من التقرير العام علي مستوي الشركة 3 أيام من كل عامل شهرياً، كما أنه بدأ في تأخير المرتبات فبعد أن كنا نقبض يوم 27 من كل شهر، وقبلها كنا نقبض يوم 22 من كل شهر، أصبحنا لا نقبض مرتباتنا سوي يوم 5 أو 6 من الشهر التالي، وإلي الآن لم نقبض مرتبات شهر أبريل”

وأكمل زميل له فقال:” يقولون أن ذلك بسبب خسارة الشركة، وهذا غير صحيح، فهذه السنة التي تعتبر أقل سنة عملنا فيها ( بسبب نقص محصول القطن علي مستوي الجمهورية وليس بسببنا) قمنا بحلج 60 ألف كيس زهر، وشركة الدلتا  المجاورة قامت بحلج 25 ألف كيس فقط، وهم من قاموا بشرائهم، وعمالها أخذوا جهودهم وحوافزهم وأرباحهم، وصرفوا 12 شهر ميزانية، فكيف تكون شركتنا تخسر علي الرغم من أننا عملنا أكثر منهم وعدد عمال مصنعنا أقل من عدد عمال مصنعهم، وهم يكسبون ونحن نخسر؟؟!!

Continue reading