بيان تضامن:تحية نضالية إلى عمال الشركة المصرية للأسمدة

تحية إلى عمال الشركة المصرية للأسمدة بالسويس الذين أضربوا رفضا لتصدير شحنة من منتجات الشركة إلى الكيان الصهيوني. هذا الاحتجاج قد يكون محدود الحجم – 100 عامل فقط أضربوا – لكنه بالتأكيد عظيم الدلالة!

فبهذا الإضراب الصغير يستعيد عمال مصر العظماء أمجادهم قبل نصف قرن من الزمان، حين كانوا في طليعة القوى الاجتماعية المناضلة من أجل المطالب الوطنية (الجلاء والدستور والديمقراطية).

هذا الإضراب له معنى رمزي كبير، أكبر بكثير من حجمه. فهو يشير إلى بداية طريق طويل للنضال من أجل التحرر الوطني والقومي والسياسي.

من هم أصحاب المصلحة في أن تصبح مصر بلدا حرا؟ من هم أصحاب المصلحة في مقاومة الصهيونية؟ من هم؟

أوليس الفقراء هم أول من يدفع ثمن الاستعمار والاحتلال؟ أوليسوا هم من تُهدم منازلهم حين تقصف المدافع قنابلها وتقذف الطائرات صواريخها؟ أوليسوا هم أغلبية من تم تهجيرهم بعد 67 من مدن القناة؟ أوليسوا هم الذين لم يجدوا قوتا في أيام الضنك والاستعداد للحرب بين 67 و73؟

ثم من الذين وقفوا على خط النار وحاربوا إسرائيل في 48 و56 و67 و73؟ أليسوا هم العمال والفلاحون؟ إذاً فهم الأجدر بقيادة النضال من أجل تحرر فلسطين، وتحرر مصر، من خطر الصهيونية ومن دولة إسرائيل.

من يَحكمون مصر يحبون الدولة الصهيونية ويسلمون على زعمائها؛ من يحكمون مصر عقدوا اتفاقية للسلام مع إسرائيل وصدّروا لها الغاز والأسمنت والبترول و.. “الأسمدة”.

طبعا كل هذا كان في مصلحة (وبالتعاون مع) مجموعة صغيرة من المحتكرين من ناهبي قوت الشعب. هذا التحالف من الحكام والمستغَلين يضع يده في يد إسرائيل ويحلم بيوم يصبح فيه “زيت فاسدي مصر في دقيق جلادي الصهيونية”. لكن نحن – الأغلبية العظمى من شعب مصر المقهور – لن نسمح بهذا.

نعم لن نسمح بهذا، فكل أملنا وثقتنا في الحركة العمالية، وفي الجماهير الشعبية. كل أملنا أن يكون هؤلاء هم رأس حربة النضال ضد تحالف المحتكرين والرأسماليين والحكام الفاسدين المتعاونين مع إسرائيل. كل أملنا أن توجه أكبر قوى المجتمع وأكثرها قوة وتنظيما ونضالية – الطبقة العاملة – سهام كفاحها ضد إسرائيل والمتعاونين معها من المصريين. كل أملنا في أن تقودنا الجماهير الكادحة نحو التحرر والعدل!

تحية مرة أخرى لعمال المصرية للأسمنت الذين فتحوا بابا للنضال الجماهيري الشعبي ضد الصهيونية ورجالها في مصر الذين يصدّرون للكيان الصهيوني ثمرة عرقنا بأبخس الأثمان.

حركة تضامن

11 فبراير 2009

2 Responses

  1. وقدتم خصم حافز سنة لجميع المضربين

  2. […] تحية نضالية إلى عمال الشركة المصرية للأسمدة « – Statement from Tadamon […]

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: