النقابة العامة تعد عمال الشكاير بتنفيذ مطالبهم بعد تلويح العمال بالاعتصام

توجه حوالي   100 عامل من عمال مصنع الشكاير التابع لشركة مصر الحجاز للبلاستيك، بالعاشر من

رمضان،  يوم السبت الموافق 8  نوفمبر 2008 الساعة 2 بعد الظهر، إلى إتحاد العمال وذلك لعرض

مطالبهم على الإتحاد.

 

وقد تقدم وفد من العمال لمقابلة رئيس النقابة العامة للصناعات الهندسية، ورافقهم عبد الرشيد هلال عضو

 

النقابة العامة للصناعات الهندسية وأمين العمال بحزب التجمع ،طلال شكر الرئيس السابق للجنة النقابية

 

لعمال نصر للتليفزيون وعضو حزب التجمع ،محمد عبد السلام رئيس اللجنة النقابية لعمال شندلر وعضو

 

اللجنة التنسيقية للحقوق والحريات النقابية، وأعتصم باقي العمال داخل وأمام  الإتحاد العام لعمال مصر، وذلك

 

في انتظار نتيجة مقابلة زملائهم مع النقابة العامة. 

 

وقد سبق و توجه العمال قبل ذلك إلى مكتب العمل بالعاشر من رمضان لعرض مشاكلهم  وتقدموا  بشكاوى

 

ضد صاحب المصنع، وكذلك توجهوا للإتحاد المحلي بالعاشر من رمضان، وعرضوا مشاكلهم علي مجدي

 

شرارة رئيس الاتحاد المحلي،  ولم يجدوا من يسمعهم ويعمل علي حل مشاكلهم،  وتحدث العمال عن علاقات

 

الإدارة بمكتب العمل، وبالاتحاد المحلي.

شركة مصر الحجاز يعمل بها 3000 عامل في كل مصانع الشركة، ضمنها عمال مصنع الشكاير حوالي

 

 300 عامل، وقد نشأت سنة 1983 بمنطقة العاشر من رمضان.

وقد سبق وقام العمال باعتصام في 28/5/2008 الماضي بمقر الشركة للمطالبة بالعلاوة 30% التي أقرها

 

الرئيس في عيد العمال، كذلك بسبب زيادة ساعات العمل، حيث قام رئيس مجلس الإدارة، وصاحب الشركة

 

(الدكتور محمد حلمي محمد) يوضع نظام عمل جديد، فقد قام بزيادة ساعات العمل إلى 12 ساعة عمل بدون

 

بدل إضافي ساعات عمل، سوي 25% من أساس المرتب في حين أن باقي الزملاء في المصانع المختلفة

 

يأخذون 65% إضافي .

قال أحد العمال “عندما دخلنا لنعرض عليه عدم موافقتنا على هذا القرار ولا سيما أنه مطبق في مصنع واحد

 

فقط والذي نعمل به ، فطردنا من المصنع وقال أنتم في أجازة أسبوع ، وعندما عدنا بعد الأجازة طردنا مرة

 

أخرى وقال أنتم أجازة أسبوع آخر ،وخلال تلك الأجازة حاول تشتيتنا حيث اتصل ببعضنا كل على حدة حتى

 

أخذ عدد كافي للقيام بالعمل ،وعندما عدنا للعمل بعد الأجازة جمعنا في أتوبيس (230 عامل) وأرسلنا إلى

 

مصنع في منطقة بعيدة والمصنع عبارة عن خرابة كان ملك شخص يدعى (صابر عيسى) وقد تعطل منذ

 

الثمانينات وأصبح غير مؤهل للعمل، حيث لا يوجد به سور أو بوابة، ولم يكن يوجد به مرافق (مياة-

 

كهرباء- دورات مياة)، وأن هذا المصنع يوجد بالمنطقة الثالثة بالعاشر من رمضان، وقد كانت الماكينات به لا

 

تصلح للعمل، فقمنا بعمل الصيانة لها، ونظفنا المكان، وأحضر لنا فيه خامات للعمل، وبدأنا نعمل، ولكن

 

المكان هناك قرب الجبل، ونتعرض هناك للسرقة، والمخاطر من تجار المخدرات الموجودين في المنطقة

 

والبلطجية، وقد تحملنا هذا الوضع 6 شهور، و لكن يبدو أن صاحب العمل يريد إجبارنا علي ترك العمل.

 

كما ذكر العمال ضمن ما ذكروا: أنهم لم يقبضوا حوافزهم منذ شهر أبريل 2008- مرتباتهم أقل من

مرتبات زملائهم بالشركات الأخرى، حيث تتراوح مرتباتهم بين 400-450 جنيه- لا يقبضون بدل ساعات

عمل إضافية- كما يدفعون مواصلات علي حسابهم الخاص.

 

فقد قرر صاحب الشركة يوم الخميس الموافق 6 نوفمبر 2008 تغيير مواعيد عملنا إلي ثلاث ورادي عمل

 

وهي: 9 ص: 5 م، 5 م: 1ص، 1 ص: 9 ص، فبالإضافة إلي أن تلك المواعيد مواعيد غير مناسبة ولا

 

يعمل بها مصنع آخر في العاشر من رمضان، إلا أنه والأهم أنه لا توجد مواصلات في هذا الوقت من الليل،

 

حيث يتعمد صاحب العمل إلي تركنا في أماكن بعيدة عن مساكننا في هذا الوقت المتأخر، مما يضطرنا للمشي

 

علي أقدامنا، أو نبقي في الشارع حتي الفجر حين نجد مواصلات، وهذا يعرضنا لأن يعتدي علينا البلطجية

 

وقطاع الطرق، ويأخذون ما معنا من نقود، وخصوصاً أنهم يعترضوننا في أول الشهر لسرقة مرتباتنا عندما

 

نقبض، وكذلك سرقوا منا تليفونات محمولة، وقد سبق وأطلقوا علي زملاء لنا الرصاص في شهر رمضان

 

الماضي،وعندما أبلغنا الإدارة قالت “لما حد يموت منكم نبقا نتصرف”،  وعندما اعترضنا علي تلك المواعيد 

 

قال لنا صاحب الشركة “اللي مش عاجبة يمشي” .

 

كما ذكر العمال أن صاحب العمل يحاول أن يجبرهم علي الاستقالة، ويضع إعلانات يطلب فيها عمال يعملون

 

علي الماكينات التي نعمل عليها، فقد نقلنا إلي المصنع القديم الذي اشتراه، وقد وضع ما بين 50 :70 عامل

 

بالعنبر الواحد.

 

كما تحدث العمال عن مشكلتهم من الإدارة التي تقوم بخصم أيام الأجازات التي سبق ووافقت عليها للعمال من

 

مرتباتهم، وليس خصم أجر الأيام فقط، ولكن اعتبارها إجازة بدون إذن ويجازي العامل عليها، فقد ذكر أحدهم

 

أنه خصم من راتبه 280 جنيه في شهر واحد ، لأنه أخذ يومين إجازة وسجلتها الإدارة غياب، يعني اليوم بـ

 

 140 جنيه، وذكر أنه في هذه الحالة يتم خصم حاجة أسمها مواظبة قيمتها 30 جنيه، وطبيعة عمل 30

 

جنيه، بالإضافة إلي الجزاء، كما ذكروا أنهم لا يوجد لديهم أمن صناعي.

 

وقد تقدم العمال للنقابة العامة بعدد من المطالب هي:

      1- تعديل مواعيد العمل.

     2- صرف حقوقهم في الحوافز والمنح والإضافي كباقي زملائهم في المصانع الأخرى.

     3- تشكيل لجنة نقابية تدافع عن حقوقهم.

 

وقد قرر العمال ترك الاتحاد، وإنهاء اعتصامهم الذي كانوا ينوون أن يستمر إلي أن تتحقق مطالبهم، يناء علي

 

وعد من النقابة العامة، ببحث مشاكلهم والعمل علي حلها، وقيل لهم أن النقابة العامة لم تسمع بمشاكلهم من

 

قبل، ووعدهم بالرد عليهم يوم الأربعاء الموافق 12 نوفمبر 2008.

 

والسؤال هو ما هي طبيعة العلاقة بين الاتحاد المحلي للعمال بالعاشر من رمضان، والنقابات العامة والاتحاد،

 

فإذا كان العمال قد ذهبوا بشكواهم للاتحاد المحلي قبل عدة شهور، كيف تذكر النقابة العامة أنها لا تعرف شئ

 

عن مشكلتهم؟؟

مؤسسة أولاد الأرض

9 نوفمبر 2008

 

 

 

 

One Response

  1. كل اللى عايز اقوله حسبى الله ونعم الوكيل ده مش فى مص الحجاز بس ده فى معظم شركات العاشر من رمضان زى النساجون الشرقيون وموكيت افكو وموكيت ماك وحصنى للصباغه والتجهيز وعبدالحكيم هاشم واخرى وغيرهم من باقى شركات العاشر من رمضان فإنى اتكلم عن تجربه فى كل هؤلاء الشركات وانا سنى لا يتعدى ال 21 سنه ولاكنى عانيت من الظلم والافترا فى معظم شركات العاشر من رمضان فمن يدافع عن العمال وعن الشباب المصرى بعد حكومته وشكرااا

Leave a Reply

Fill in your details below or click an icon to log in:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s

%d bloggers like this: