عدوان جديد على أراضي الفلاحين في سراندو

هذا نص الرسالة البريدية التي وصلت إلى تضامن من أ/ بشير صقر عضو لجنة التضامن الفلاحي

وردنا فى السادسة والنصف مساء اليوم الإثنين 19 مايو 2008 من إحدى فلاحات عزبة سراندو أن عدوانا جديدا بمجموعة من الجرارات وأعوان الإقطاعيين قد جرى على أرض محمد منصور جبريل ظهر اليوم بنفس الطريقة التى تمت من عدة أيام ، وقد قام الفلاحون بإبلاغ مركز شرطة حوش عيسى بما طالبين التدخل وحمايتهم

يفيد الفلاحون أن جملة البلاغات التى قد موها مؤخرا لم تتم الاستجابة لها- بالتحقق من أبعاد العدوان الذى وقع على أرضهم – سواء من الشرطة أو من النيابة.. وكان الفلاحون يتصورون أن
النيابة ستعاين الأرض المعتدى عليها وتثبت الحالة.. لكن شيئا من هذا لم يحدث

http://tadamon.katib.org

للدخول إلى الصفحة الرئيسية

دعوة لحضور اجتماع تضامن غدا الأربعاء

تدعوكم

مجموعة تضامن

إلى حضور اجتماعها الدوري

غدا الأربعاء 21 مايو الساعة 7 مساء

بأحد مقرات المجموعة المؤقتة: مركز الدراسات الاشتراكية

في 7 ش مراد – ميدان الجيزة

للدخول إلى الصفحة الرئيسية

القبض على أحد فلاحي قرية سراندو

تم إلقاء القبض على علي الجرف، أحد فلاحي قرية سراندو، أمس الاثنين 19 مايو بتهمة غصب حيازة، وذلك في سياق تهديد باقي الفلاحين إن لم يوافقوا على التنازل عن أراضيهم.

عرض علي الجرف على نيابة دمنهور البارحة ويرى المحامي محمد عبد العزيز أن دورة جديدة من الاعتقال والتهديد والطرد قد بدأت

للدخول إلى الصفحة الرئيسية

تنفيذ حكم بطرد فلاحي عزبة البارودي يوم الأربعاء القادم

تضامنوا مع فلاحي عزبة البارودي

تدعو لجنة التضامن مع فلاحي الإصلاح الزراعي إلى التضامن مع عدد من فلاحي عزبة البارودي، مركز الرحمانية، محافظة البحيرة، في مواجهة حكم الطرد الذي حصل عليه أحد مدعي الملكية، رغم أن الفلاحين اشتروا الأرض من هيئة الإصلاح الزراعي وسددوا ثمنها. وسوف ينفذ حكم الطرد الأربعاء 21 مايو 2008

طريقة الوصول

القاهرة-دمنهور، طريق دسوق، والنزول في محطة الخزان إلى عزبة البارودي

أو القطار من محطة دمنهور-طريق دسوق، والنزول في محطة الخزان إلى عزبة البارودي

للدخول إلى الصفحة الرئيسية

استغاثة عمال المحلة المعتقلين إلى نادي القضاة

من عمال المحلة المعتقلين

رسالة إلى نادي القضاة

نتوجه نحن المتعقلين السياسيين الثلاثة من سجن برج العرب بالإسكندرية إلى نادى قضاة مصر ورئيسه المستشار زكريا عبد العزيز برسالتنا هذه 

‘سيادة المستشار.. ونحن فى شدة الاعياء بعد مرور أكثر من أسبوع على اضرابنا عن الطعام نتقدم إلى نادى القضاة بهذه الصرخة باعتباره الدرع الباقى والوحيد لكل المظلومين فى مصر

نود فى البداية تصحيح بعض المعلومات التى تسربت إلى الصحف عن نقلنا -نحن الثلاثة- إلى مستشفى السجن نتيجة لاضرابنا عن الطعام، والصحيح أننا لازلنا فى السجن بعد رفض الادارة استدعاء سيارة اسعاف تنقلنا إلى المستشفى وعدم قدرة الزميلين كريم البحيرى وطارق أمين السير على الأقدام نتيجة لاعياء الشديد الذى يعانياه واستبدلت ذلك باحضار ‘ممرض’ لفحص ‘كريم’ الذى ساءت حالته للغاية

ما نريد معرفته هو سبب بقاءنا فى المعتقل حتى الآن، وحتى تصلنا الاجابة فنحن مستمرون فى الاضراب عن الطعام حتى الموت أو معرفة السبب

لقد تم تعذيبنا فى مقر مباحث أمن الدولة فى المحلة أيام 6 و7 و8 أبريل الماضى التى قام رجالها بتعذيب ‘كريم’ بالكهرباء وتوجيه الاهانات لـ ‘طارق أمين’ و’كمال الفيومى’ وبعد ذلك قضينا 11 يوما فى سجن برج العرب بزنزانة للجنائيين، وبعد قرار محكمة طنطا اخلاء سبيلنا تم احتجازنا لأربعة أيام فى نقطة شرطة السلام على حدود المحلة طنطا، قبل أن يتم نقلنا من جديد الى سجن برج العرب لنبدأ بعدها اضرابا عن الطعام

ونحن من معتقلنا هذا نطالبكم وكافة القوى السياسية التحرك والضغط

للافراج عن كافة المعتقلين فى أحداث المحلة

التوقيع:

كمال الفيومى – طارق أمين – كريم البحيرى

عمال المحلة المعتقلين

سجن برج العرب

عنبر 22 زنزانة 5

 

للدخول إلى الصفحة الرئيسية

عاجل:3 آلاف عامل بقطاع البترول يتظاهرون أمام وزارة البترول في مدينة نصر

زيارة وفد التضامن مع أهالي المحلة لسجن برج العرب

توجه وفد من لجنة التضامن مع أهالى المحلة إلى سجن برج العرب محاولين مد يد العون لأسر و أهالى المعتقلين جنائيا و سياسيا على ذمة أحداث 6 ابريل التي هزت أرجاء مدينة المحلة. إلى حد كبير يمكن حصر معظم الحالات المتواجدة داخل السجن عبر حكايات الاهالى في غشم ووقاحة رجال الامن، فالأساليب المتبعة بدء من إلقاء القبض تليق فقط برجال العصابات. 

على سبيل المثال، محمد جلال اسماعيل خاطر ( مصنف كجنائي ) اقتحم الأمن منزله بالملابس المدنية و عندما لم يجدوه قاموا باختطاف أخته و هددوا أسرته بعقاب الأخت إن لم يسلم محمد نفسه للقسم و هو ما فعله والده بنفسه لكى يخرج ابنته من بين ايدى ذئاب الأمن.

 و محمد ذايد صباحى، كان فى زيارة أحد أقاربه فى بلطيم و بعد نزوله وجد الشارع الذى ركن به سيارته قد تحول إلى ثكنة عسكرية و وقام الأمن باحتجازه  هو و ولده ابراهيم. و كان في سيارة محمد معدات كمبيوتر، نتيجة لعمله بصيانة أجهزة الكمبيوتر، وهو حتى الان لا يعرف مصير تلك المعدات التي اختفت بإلقاء القبض عليه وترحيله مع ولده إلى سجن برج العرب.

   حتى الطلبة الذين لم تتعدى أعمارهم 19 سنة لم يسلموا من بطش الأمن. محمود محمد ابراهيم كان يقف يحرس محل والده هو و اخوه يوم 6 ابريل دون ان يتدخل مطلقا فى مجرى الاحداث و تم تصنيفه كجنائي. ابراهيم محمد يوسف , سائق ميكروباص و كان بينه و بين الظابط الذى القى القبض عليه مشاكل منذ مدة ذات طابع شخصى، لذا تم اقتياده للقسم من داخل سيارته و ذكرت التحقيقات انه كان فى منزله.

 و عامل الفرن منصور محمد منصور قضى يوم 6 ابريل فى عمله بالفرن ثم ذهب إلى مستشفى الحميات للاطمئنان على ابنه المريض , ألقي القبض عليه يوم  يوم 16 ابريل وصنف كجنائي أيضا

  اما الاخوان احمد و ابراهيم متولى سلام فكانوا من اغرب المشاهد التى شهدتها الزياره حيث لم يأتى احد لزيارتهما نظرا لان والدتهما متوفية و والدهم رجل مسن ومريض. احمد مصنف كجنائي و ابراهيم كسياسى، الأمر الذي حرمهما أيضا من لقاء بعضهما إلا من وراء  سور حديدى. و عندما استفسر الوفد عن قصتهما تبين انه قد تم القبض عليهما من أمام القصر العينى بالمحلة حيث كان أحمد يحمل اخيه المريض ابراهيم الى المستشفى فتم اقتيادهم لقسم المحلة اول، ثم افرج عن احمد و عاد لبيته ثم اعادوا القبض عليه مساء في نفس اليوم

هذا بالاضافة إلى محمد صالح مرعي، الطالب بكلية الطب البيطري ومترجم الصحفي الأمريكي جيمس بك، الذي ألقي القبض عليه في يوم 10 إبريل من أمام قسم المحلة أول وهو يترجم ما يقوله أهالي المعتقلين، والموجود حاليا بسجن برج العرب كجنائي، بعد أن قامت قوات الأمن بالتعدي عليه بالضرب وصعقه بالكهرباء بمقر قسم المحلة ومقر أمن الدولة بطنطا

   اما المدون كريم البحيرى احد العاملين بشركه غزل المحله و انشط المدافعين عن قضيه زملائه عبر الانترنت فعبر عن استيائه الشديد من الحرب النفسيه التى يمارسها الامن مع عمال المحله على وجه الخصوص و هم كمال الفيومى و طارق امين و كريم

لوحظ فعلا ان هؤلاء الثلاثه قضوا وقتا مع ذويهم أقل من باقى المعتقلين نظرا لتأخر خروجهم من الزنزانة إلى ساحة الزيارة, و أعرب كريم عن رغبته فى ان يوصل للنشطاء خارج السجن رسالة مفادها مواصلة الكفاح دون تردد.

   من حسن حظ الوفد أنه قد أتيحت له الفرصه ليدخل ساحه الزيارة ليشاهد كل هذا الكم من المشاعر المكبوتة لدى الاهالي و زاد إيمان جميع من حضر الزيارة بمدى صلابة هؤلاء الابطال الذين افتدوا عيون الوطن بأيام من عمرهم فى المعتقل ليوصلوا رساله تنطق بها نظرات عين كل من كمال الفيومى و طارق امين و كريم البحيرى قبل السنتهم و هى أن لا شىء فى الحياة داخل المعتقل اصعب من الحياة خارجه , الجدران و الظلم و القمع فى الخارج كما فى الداخل , لكننا اخترنا ان نعتقل رجالا

 wishmaker_7@yahoo.com